رئيس مجلس الإدارة
أحمد عصام فهمي
رئيس التحربر
عبدالحميد العش

كل النجوم صوت وصورة

صلاح ولا فتحي .. من يستحق شارة كابتن منتخب مصر؟

أحمد فتحي - محمد صلاح
أحمد فتحي - محمد صلاح

أزمة كبيرة توشك أن تندلع في الكواليس الإدارية للمنتخب الوطني بسبب شارة الكابتن، حيث يعقد الجهاز الفني لمنتخب مصر، بقيادة البرتغالي كارلوس كيروش، جلسة مع أحمد فتحي، الظهير الأيمن لنادي بيراميدز، والعائد مجددًا لصفوف المنتخب الوطني، خلال معسكر الفريق الحالي في برج العرب، استعدادًا لمواجهتي ليبيا في الجولتين الثالثة والرابعة بتصفيات كأس العالم 2022 المقرر لها في قطر.



 

وتأتي تلك الجلسة لغلق ملف شارة القيادة في اللقائين المقبلين وعدم التطرق إليها خلال المعسكر الحالي، خاصة أن الجهاز الفني استقر على منح الشارة لـ محمد صلاح، لاعب نادي ليفربول الإنجليزي، فيما لم يبد فتحي أي اعتراض على ذلك.

 

وهو الأمر نفسه لدى الجهاز الفني السابق بقيادة حسام البدري، والذي أصر على منح شارة قيادة منتخب الفراعنة لـ صلاح، وهو ما أثار أزمة وقتها بعدما خرج أحمد فتحي في إحدى التصريحات التلفزيونية، وصرح بأنه في حالة عودته، مجددا لصفوف المنتخب فلن يتخلى عن الشارة، لأنه الأحق بارتداءها. 

 

وشهدت الأيام القليلة الماضية، رهان بين الإعلامي عمرو أديب وأحمد حسام ميدو، حول فكرة تخلي فتحي عن شارة القيادة، حيث تمسك أديب برأيه بأن أحمد فتحي سيتنازل لـ محمد صلاح عن شارة القيادة، بينما أكد ميدو أن فتحي يجب أن يكون كابتن المنتخب بسبب تاريخه الملئ بالإنجازات، وإنه لن يتنازل عن شارة القيادة.