رئيس مجلس الإدارة
أحمد عصام فهمي
رئيس التحربر
عبدالحميد العش

كل النجوم صوت وصورة

رشدي أباظة بين صباح وسامية جمال .. تحدي الشقراء في بيروت والسمراء في القاهرة

صباح - رشدي اباظة - سامية جمال
صباح - رشدي اباظة - سامية جمال

رغم تعدد علاقات رشدي أباظة النسائية وكثرة زيجاته، إلا أن قلب الدنجوان لم تسكنه سوى السمراء سامية جمال، التي تربعت على عرشه وألقت بمفاتيحه في بئر عميق، وعلى الرغم من حبه الشديد لها، إلا أنه وقع ذات يوم في فخ نصبته الشقراء صباح، وذلك أثناء مشاركتها له التصوير في فيلم ببيروت، حين تحدته أنه لا يستطيع الزواج منها خوفاً من سامية جمال.



 

ولينفي رشدي أباظة تهمة الخوف عن نفسه، وافقها دون تفكير، وقام على الفور بمهاتفة شقيقته والتي تقيم بمنطقة صيدا ليخبرها بأنه قد عقد العزم على الزواج من صباح، بالرغم من أنه في هذا الوقت كان متزوجاً من سامية جمال، طالباً منها إحضار المأذون لحين وصولهما.

 

تم الزواج بالفعل، وعلمت سامية جمال بالأمر عن طريق الصحف وأصيبت بصدمة كبيرة وخيبة أمل، ولكنها كانت تتمتع بعقلية راجحة وحب شديد لرشدي أباظة، ولأن زواجه من صباح لم يدم سوى يوماً واحدا، فقد قررت ألا تفتح هذا الأمر مرة أخرى، وحافظت على هدوئها بناءًا على ما قاله لها رشدى خلال اتصاله بها من بيروت، وبالفعل انتظرته في المطار بعد عودته من رحلة زواجه.

 

ولم تتفوه بكلمة عن زواجه من صباح، قائلة : مش راجع لبيته أهلا وسهلا بيه، واستقبلته واحتضنته، وذهبا إلى البيت وكأن شيئا لم يكن، ليجمع رشدي بين الشقراء في بيروت والسمراء في القاهرة لمدة يوم واحد فقط، على سبيل الدعابة.