رئيس مجلس الإدارة
أحمد عصام فهمي
رئيس التحربر
عبدالحميد العش

كل النجوم صوت وصورة

في ذكرى ميلاده .. ابن صلاح قابيل يكشف حقيقة دفن والده حياً وزواجه من وداد حمدي

صلاح قابيل
صلاح قابيل

كثيرة هى الإشاعات التى تتردد حول نجوم الفن، وخاصة فيما يدور حول كواليس حياتهم بعيدا عن الكاميرات، فيما تبقى الإشاعة الأكثر إثارة للدهشة تلك التى تناولت الفنان الراحل صلاح قابيل والتي تفيد بأنه دُفن حياً عن طريق الخطأ، إثر إصابته بغيبوبة سكر.



 

 

واليوم وفي ذكرى ميلاده، تواصل «خبر أبيض» مع نجله رجل الأعمال عمرو صلاح قابيل والذي كشف لنا حقيقة تلك الإشاعة، وحقيقة زواج والده من الفنانة وداد حمدي، وقال : مرض والدي يوم الثلاثاء وتوفى الخميس، أي أنه دخل في غيبوبة لمدة يومين، وما يتردد بأنه دُفن حياً ليس أكثر من إشاعة لا أساس لها ولا أعلم مصدرها.

 

 

وتابع : هذه الإشاعة ظهرت بعد وفاته بعام كامل، وسبق وكذبتها فى أكثر من مناسبة، ولكن مازال الناس يصدقونها، ويصرون على كونه دفن حياً، وأكبر دليل على أنها شائعة أن والدي كان قد انتهى من عمل المقبرة قبل وفاته بأسابيع قليلة، وهو أول من دفن بها ولم يدفن بها أحداً بعده، فكيف وجدناه جالساً إذا كما يقال. 

 

 

وتابع : أيضاً من الإشاعات التي ظهرت بعد وفاته أنه كان متزوج من الفنانة الراحلة وداد حمدي ليس ذلك فقط، بل وأمها أمي أيضاً، وهذا لم يحدث إطلاقاً، فقط كانا صديقين وزملاء ليس أكثر.

 

 

وعن تصرفاته قبل وفاته قال : كان والدي يكره زيارة المقابر، فلم يزر مقبرة طوال حياته ولم يحضر دفنة، ولكنه قرر أن تكون لنا مقبرة خاصة قُبيل وفاته وعمل على إنهائها وتجهيزها بنفسه، وبعد الانتهاء منها أصبح يزورها ويجلس هناك لفترة ثم يعود للمنزل، وكان يعتبر هذا التصرف للعظة، كما كان والدي شديد الاهتمام بكل شيء خاص به، فكانت سيارته مثلاً من يراها يشعر وكأنها جديدة وقد اقتناها لتوه، إلا أنه قبل وفاته أصبح يُهمل بها، وعندما كنت أتعجب وأسأله كان يرد قائلاً : «كله محصل بعضه».