رئيس مجلس الإدارة
أحمد عصام فهمي
رئيس التحربر
عبدالحميد العش

كل النجوم صوت وصورة

بعد الأزمات والبيانات : هل يستحق بيبو لقب خليفة المايسترو صالح سليم ؟

صالح سليم - محمود الخطيب
صالح سليم - محمود الخطيب

أصدر النادي الأهلي أمس بيان تضمن 5 قرارات اعتبرها البعض ثورية، ونالت استحسان عدد كبير من جمهور وعشاق النادي وأصبحت حديث رواد السوشيال ميديا، خاصة وأن البعض شبه مجلس محمود الخطيب بعد هذه القرارات بعهد المايسترو صالح سليم، الأمر الذي لاقى نقاش شديد، ومقارنات كبيرة بين اللاعبين الكبيرين، خاصة أنهما يُعدا أهم نجوم النادي الأهلي على مدار التاريخ.



 

لا يختلف أحد على أن المايسترو صالح سليم الذي لعب للنادي الأهلي في الفترة من 1948 وحتى 1967، ترك بصمة كبيرة في تاريخ النادي جعلته يتربع في قلوب عشاق النادي الذي كان يمثل للشعب المصري في تلك الفترة مصدر السعادة، وكان يلتف حوله الكثير من رموز المجتمع والسياسيين.

 

وتتشابه بداية الخطيب مع صالح من حيث الشخصية والكاريزما التي جعلته محبوب الجماهير، حيث كانوا يتسابقون للتواجد في الملاعب قبل ساعات من مباريات الأهلي لكي يشاهدوا اللمسات الساحرة لـ بيبو، والذي بدأت مسيرته مع فريق شباب الأهلي بعد عامين من اعتزال المايسترو للكرة، ليمثل بعدها الفريق الأحمر منذ عام 1972 حتى عام 1988، لعب خلالها 199 مباراة وأحرز خلالها 109 هدف، ورغم ترك الخطيب الملاعب منذ 32 عام، إلا أنه مازال نجم الجماهير وتتغني الملايين باسمه في كل مكان يتواجد به، ولكن ماذا عن المقارنه بين الخطيب وصالح سليم خارج الملعب !.

 

لا يختلف اثنان على أن صالح سليم هو أحد أفضل رؤساء النادي على مدار تاريخه الذي تجاوز 113 عام، وهو الذي أرسى مبادئ النادي ووضع الشعار الذي أصبح الجميع يسير عليه من بعده وهو «الأهلي فوق الجميع»، كما أن مقولاته الشهيرة تعيش حتى الآن ويرددها عشاقه ونذكر منها «لا أطيق ولا أقبل أن أرى الأهلي مهزوما في حقه»، و«أتنازل عن حقوقي ولا أفرط في حق الأهلي».

 

أما فيما يخص الخطيب فقد بدأ حياته الإدارية كعضو مجلس إدارة، ثم أمين صندوق، وبعد رحيل المايسترو أصبح نائب رئيس النادي حسن حمدي لسنوات طويلة منذ عام 2002 حتى 2014، ونادى جمهور وعشاق الكيان الأحمر وقتها بنزول بيبو الانتخابات، ليفوز رسميا في ديسمبر 2017  بمنصب رئيس النادي، ولكن بعد عدة قرارات شعر البعض أن مهارة الخطيب في الإدارة لا تقارن مع سحره في الملعب، ونال الكثير من الانتقادات بسبب البطء في اتخاذ القرارات، حتي الجدل الذي أثاره أمس بالبيان الذي يرى البعض أنه تأخر كثيراً.

 

وكان قد أصدر النادي الأهلي اليوم بيان مطول تضمن عدة نقاط أبرزها، إلغاء قرار مجلس الإدارة السابق ورفع اسم السيد تركي آل الشيخ من القائمة الفخرية لرؤساء شرف النادي، ومخاطبة وزير الشباب والرياضة بطلب الحصول على موافقته لإعادة كل ما قدمه آل الشيخ من هدايا عينية وتبرعات مالية دخلت خزينة النادي.