رئيس مجلس الإدارة
أحمد عصام فهمي
رئيس التحربر
عبدالحميد العش

كل النجوم صوت وصورة

بعد أوسكار براد بيت وعودته إلى جنيفر أنيستون .. آنجلينا جولي تتعافى بعمل الخير

آنجلينا جولي
آنجلينا جولي

بعد حصول براد بيت على جائزة أوسكار لأول مرة في مشواره الفني، وانتشار الأنباء حول عودته إلى حبيبته الأولى جنيفر أنيستون، اتجهت الأنظار إلى آنجلينا جولي حبيبته السابقة وما هو رد فعلها بعد التنقلات الجديدة في حياة حبيبها السابق.



 

وكشفت التقارير أن جولي تخطط لاستمرار دورها في الدفاع عن القضايا الإنسانية، وذلك بعدما صبت الممثلة الأمريكية اهتمامها نحو الأعمال الخيرية والخدمات الإنسانية منذ زيارتها إلى «كمبوديا»، لتصوير مشاهد من فيلمها «لارا كروفت».

 

آنجلينا اختارت ألا يقتصر دورها فقط علي الأعمال التطوعية حيث كشفت مصادر قريبة منها، أنها لا تنوي ترك التمثيل، ومستمرة في تقديم الأفلام وذلك على الرغم من عدم تحقيق أفلامها الأخيرة النجاح المتوقع لها، خاصة فيلم «Maleficent: Mistress of Evil»، ولذا فهى تتمني أن تحقق أفلامها الجديدة إيرادات عالية لتعويض إخفاقات الماضي.

 

وتدفع آنجيلينا جولي نفقات سفرها من جيبها الخاص، حيث تخصص ثلث دخلها من أفلامها السينمائية للأعمال الإنسانية، فيما اختارت خلال الفترة المقبلة تقديم المزيد من الأفلام الوثائقية وزيادة المبادرات حول المشاريع التي تهتم بها، بما في ذلك حماية اللاجئين والتعليم للأطفال في مناطق النزاع، وذلك بعدما اطلعت على الفقر الشديد المنتشر بين الناس فى عدد من الدول، وهو ما جعلها تركز جهودها على الأعمال الإنسانية، وعُينت سفيرة نوايا حسنة للمفوضية السامية للاجئين التابعة للأمم المتحدة، وقامت بزيارة مخيمات اللاجئين في أكثر من 20 دولة، بينها لبنان والكونغو. 

 

يذكر أن آنجلينا جولي التي انفصلت عن براد بيت عام 2016، تدافع منذ سنوات عن اللاجئين، ويصف كتابها «Notes From My Travels» مقابلة الأشخاص في أكثر من 30 دولة وفي مناطق الحرب، حيث تريد تسليط الضوء على «حالات الطوارئ المنسية»، وهي الأزمات التي لا تجذب انتباه وسائل الإعلام، كما دفعت جولي إلى سن تشريع لمساعدة الأطفال المستضعفين والمهاجرين الشباب في الولايات المتحدة والبلدان النامية، وتعليم الفتيات الصغيرات من خلال صندوق «Malala».