رئيس مجلس الإدارة
أحمد عصام فهمي
رئيس التحربر
عبدالحميد العش

كل النجوم صوت وصورة

ذكرى وفاة فاتن حمامة .. رؤية في المنام منعت أمها من إجهاضها وفيلم يوم سعيد لـ عبدالوهاب كان بداية مشوارها الفني

فاتن حمامة
فاتن حمامة

تحل اليوم الثلاثاء 17 يناير ذكرى وفاة سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة، التي رحلت عن عالمنا في مثل هذا اليوم من عام 2015، تاركة خلفها تاريخًا فنيًا طويلًا من الأعمال التي مازالت خالدة في أذهان الجمهور وأثرت في قوانين الدولة بسبب جرأة المواضيع التي ناقشتها خاصة قضايا المرأة.



 

وولدت فاتن عام 1931 في مركز السنبلاوين بمحافظة الدقهلية، قبل أن تنتقل مع أسرتها إلى حي عابدين بالقاهرة، ثم تعود مجددًا بعدها للعيش في المنصورة، وما لا يعلمه الكثيرون أن والدتها فكرت في إجهاضها بسبب إنجابها لولدين قبل فاتن وكان لديها شعور أن ولادتها الثالثة ستكون ولد كذلك.

 

ورأت والدة حمامة في منامها رؤية ساهمت في تغيير قرارها بإجهاض إبنتها، حيث حلمت بيمامة وفى فمها قطعة ذهب، وروت هذه الرؤية لجارتها التي فسرت لها أن مولودها الجديد سيكون رزقًا لها سواء كان ذكر أو أنثى، فاقتنعت والدة فاتن بتفسير جارتها وقررت عدم إجهاض إبنتها. 

 

واشتركت سيدة الشاشة في طفولتها بمسابقة أجمل وجه لطفل بجريدة المصور، وحصدت وقتها المركز الثالث، وبعدها اشتركت في مسابقة أخرى للأطفال عن أجمل زي طفل بمجلة الإثنين، وفازت بالمركز الأول.

 

كما دخلت التمثيل عن طريق المخرج محمد كريم الذي اختارها لتقديم دور الطفلة في فيلم يوم سعيد من بطولة موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب في عام 1940، حيث كان يبحث عبدالوهاب في هذه الفترة عن طفلة تظهر معه في الفيلم.

 

ورغم صغر سنها في هذه الفترة إلا أن فاتن قد تمتعت بشخصية قوية منذ الطفولة، حيث طالبت باستبدال عبدالوهاب في الفيلم بسبب ضحكه الدائم خلال تصوير العمل، وتوالت بعدها الأدوار التي قدمتها فاتن حتى طلبها يوسف وهبي للمشاركة معه في فيلم ملاك الرحمة وكان عمرها وقتها 16 عامًا.