رئيس مجلس الإدارة
أحمد عصام فهمي
رئيس التحربر
عبدالحميد العش

كل النجوم صوت وصورة

محمد أحمد الرئيس التنفيذي لشركة إجابات يكتب عن : مسلسلات رمضان

محمد أحمد الرئيس التنفيذي لشركة إجابات
محمد أحمد الرئيس التنفيذي لشركة إجابات

كل عام وأنتم بخير، رمضان كريم، وواضح طبعا أن رمضان كريم فى عدد مسلسلات شهر رمضان، تقريبا يوجد الآن أكثر من 25 مسلسلا جديدا فى رمضان، طبعا شهر رمضان هو موسم الذروة بالنسبة للمسلسلات، لكن السؤال الهام هو : ماذا يفعل المشاهد بهذا العدد الكبير من المسلسلات؟ هل يشاهد كل هذا العدد؟ بالطبع لا.



 

نتائج استطلاعات الرأى تقول إن المشاهد يركز فقط مع 3 أو 4 مسلسلات خلال شهر رمضان، وذلك بسبب ضيق الوقت وبسبب العدد الكبير من المسلسلات، كما أن بعض المشاهدين يخلط بين أحداث المسلسلات بسبب كثرتها، ما معنى هذا الكلام؟، معناه أن عدد المسلسلات التى يشاهدها كل الجمهور باختلاف أذواقهم ما بين 8 إلى 10 مسلسلات.

 

هذا ليس معناه أن الـ 10 مسلسلات جيدة والباقى سيء، ولكن وقت وقدرة واستيعاب المشاهدين لا يسمح بأكثر من ذلك، لدرجة أن بعض المشاهدين يستغرب أحيانا عندما يعرف أن بعض النجوم لها مسلسلات فى رمضان ولم يسمع عنها الناس، هذا فى الحقيقة معناه أن هناك تقريبا حوالى 15 مسلسلا لا يشاهدها الناس أو لا تستحوذ على وقت المشاهدين، هذا ليس بسبب سوء تلك المسلسلات ولكن بسبب عدد المسلسلات الكبير المعروض على الشاشات، وفى الحقيقة هذا ظلم كبير لهذه المسلسلات وللنجوم الذين يعملون فى هدم المسلسلات.

 

 كما أن إنتاج هذه المسلسلات بهذا العدد الكبير يسبب خسارة فادحة للمنتجين ولأسماء النجوم، ولذلك يجب دراسة هذه الظاهرة جيدا، ويجب خلق مواسم أخرى مع موسم شهر رمضان.. لقد سعدت كثيرا عندما رأيت كثير من المسلسلات الجديدة ظهرت خلال هذا العام وفى غير شهر رمضان ولاقت نجاحا كبيرا.

 

 وبلغت تكلفة مسلسلات رمضان تقريبا حوالى 2 مليار جنيه، فهل ستغطى الإعلانات هذا المبلغ؟، أشك كثيرا فى ذلك، ولذلك يجب أن ندرس ظاهرة المسلسلات الكثيرة فى رمضان لأن الكثير منها لا يشاهده الناس وهذا له تأثير سيء على المنتج والنجم أو النجمة، لابد من توزيع إنتاج المسلسلات الجديدة على مدار العام، خاصة أن معظم الناس تبقى فى منازلها لمدة طويلة بسبب وباء كورونا.

 

ونقطة أخيرة وهى أن هرولة المنتجين لإنتاج المسلسلات قبل شهر رمضان يؤثر على جودة هذه المسلسلات لأنها لا تأخذ الوقت الكافى فى الإنتاج، صحيح أننا أمام موسم مسلسلات جيد فى رمضان ولكننا نريد أن نرى مواسم مسلسلات أخرى غير شهر رمضان.