رئيس مجلس الإدارة
أحمد عصام فهمي
رئيس التحربر
عبدالحميد العش

كل النجوم صوت وصورة

من الراقصات إلى سب الصعايدة .. تامر أمين مسلسل أزمات لا ينتهى

تامر أمين
تامر أمين

أزمة هائلة أثارها تامر أمين عبر برنامجه شارع النهار، وذلك حين ذكر إن الصعايدة يرسلون بناتهم إلى القاهرة كي يعملن في خدمة البيوت، وهو ما تسبب في غضب قطاع كبير من الجمهور، لذلك أصدر المجلس الاعلى لتنظيم الإعلام قراراً بإيقاف تامر، إلى حين استدعائه كي يتم التحقيق معه يوم الاحد القادم، كما أصدر الدكتور طارق سعدة نقيب الإعلاميين، قراراً بإيقافه عن ممارسة النشاط الإعلامى على أى وسيلة إعلامية.



 

وظلت الأزمة مشتعلة حتى بعدها ظهر أمين في فيديو وقدم اعتذاراً إلى كل المشاهدين، والصعايدة على وجه التحديد، وشدد على أنه يكن كل الاحترام للصعايدة والفلاحين.

 

ولم تكن تلك الأزمة الأولى التي يثيرها تامر أمين بتصريحاته وتجعل السخط ينصب عليه من الجمهور، بل كانت له أزمة شهيرة منذ سنوات عندما تحدث بأحد اللقاءات مهاجماً الراقصات وقال : مفيش حاجة ‏اسمها رقاصة محترمة، مما جعله في مواجهة عدد من الفنانات وأبرزهن دينا وفيفي عبده. 

 

ثم دخل بأزمة أخرى حكم عليه بالحبس فيها لمدة عامين، وكفالة قدرت بـ 50 ألف جنيه، لإيقاف التنفيذ، مع تغريمه مبلغ 40 ألف جنيه، للإدعاء المدنى، وذلك على خلفية اتهامه بسب وانتهاك حرمة الحياة الخاصة لعارضة الأزياء المصرية ميريهان هشام عبدالقادر، والمعروفة باسم ميريهان كيلر، المقيمة في الإمارات، بعد أن شبهها وقت أزمة تحرش لاعب منتخب مصر عمرو وردة بها،  بالفنان محمد رمضان، وأن عمرو وردة لا يمكن أن يتحرش بمحمد رمضان.

 

وفي لقاء له مع رانيا علواني وزوجها، وجه تامر أمين سؤالاً لزوج رانيا تسبب في إحراجها، حيث قال له : إحساسك إيه يا دكتور هاني وانت معدي في البيت فتلاقي دولاب فيه 48 ميدالية ذهبية و75 نيشان، وانت أكتر حاجة عملتها إنك كسبت علي حمادة عشرة طاولة إمبارح على القهوة، مما أدى إلى غضب المجلس القومي للمرأة واتهامه له بالتهكم على عمل المرأة والسخرية منها، وتطورت الأمور إلى أن قررت نقابة الإعلاميين بوقفه عن العمل بسبب عمله دون ترخيص.

 

وخلال لقاء ببرنامجه جمع بين المنتج محمد السبكي ومحمد حسن رمزي وبعد حدوث مشادة كلامية بينهما تدور حول فيلم الجزيرة 2، فقد فيها السبكي السيطرة على نفسه وتلفظ بلفظ خارج على الهواء، وهو ما علق عليه تامر بالضحك، مما أثار حفيظة الجمهور ووجهت إليه اتهامات بعدم مقدرته على الحفاظ والسيطرة على مجرى الحوار ببرنامجه.