رئيس مجلس الإدارة
أحمد عصام فهمي
رئيس التحربر
عبدالحميد العش

كل النجوم صوت وصورة

نجوى فؤاد : محدش بيسأل علىّ وخايفة أموت لوحدى ومحدش يحس بيّ

نجوي فؤاد
نجوي فؤاد

تعد نجوى فؤاد من النجمات اللاتي حفرن أسمائهن على الصخر، لم تكن حياتها سهلة ولم يكن مشوارها الفني ممهد، بل حاربت كثيراً إلى أن وصلت للنجومية سواء في الرقص الشرقي والتي تعد أشهر نجماته أو في التمثيل والتي حجزت لنفسها مكانة مميزة به بإتقانها للدور وطبيعية الأداء.



 

وتكشف الفنانة نجوى فؤاد في تصريح خاص لـ خبر أبيض عن أسباب ابتعادها عن الساحة الفنية منذ أعوام وهل فكرة العودة مطروحة بالنسبة لها أم لا، وقالت : التمثيل عمري كله، وبغض النظر عن مرضي وحالتي الصحية هذه الفترة وعدم قدرتي على الحركة بسبب انتشار فيروس كورونا، إلا أنني منذ 4 أعوام لم يسأل عني أحد، ولم يصلني أي سيناريو لعمل جديد، وتابعت : هما نسيوني وافتكروني مُت، بايني هموت بجد ومحدش يحس بيا.

 

وأضافت : أنا غير مُقصرة، ربما يعتقدون أن المفروض أن أسأل أنا، أو ربما لأني لا أعرف أحد من الجيل الجديد فقد استبعدوني، وأحياناً أقابل فنانين ومنتجين ولا أعرفهم فيعتبرون هذا تعالي مني عليهم، ويستبعدوني من أعمالهم بسبب ذلك، رغم أني والله لا أعرفهم شكلاً وهذا غير مقصود، فأنا جيل مختلف وليس تعالي مطلقاً، وليس لدي أرقام هواتفهم، فليس هناك من يدعوني لمناسبة مثلاً أذهب لأجماله كنا سنتعرف، أنا منذ 4 أعوام لم أقدم مشهداً واحداً، هل نسيوا أني امرأة أعول نفسي وأعول بيتي، وأعول من يساعدوني، وأعول جزءاً من أهلي؟، هل نسيوا كل هذا؟. 

 

وعن علاقتها بالنقيب أشرف زكي قالت : أتحدث كثيرا مع أشرف زكي ويجيبني بأنه يحاول مساعدتي، ولكن هذا ليس ذنبه فيكفيه ما وراءه من مسؤوليات وما يقدمه للفنانين، وما قام به مع هيثم أحمد زكي مثلا، فهو إنسان يتوج بالتاريخ ولم يأت نقيباً مثله من قبل أعطاه الله الصحة والعمر، وربنا يبعد عنا الوباء.