رئيس مجلس الإدارة
أحمد عصام فهمي
رئيس التحربر
عبدالحميد العش

كل النجوم صوت وصورة

صحافة زمان .. كوكب الشرق تجيب عن السؤال الصعب : متى عاشت قصة حب حقيقية؟

أم كلثوم
أم كلثوم

سفيرة مصر لدى العالم بفنها الراقي وأعمالها الخالدة، حلقة الوصل بين الأجيال، فمن لا يحب صوت أم كلثوم وينفصل عن العالم متعلقاً بنبرات صوتها وقوة أحبالها الصوتية؟.. الإجابة بالطبع لا أحد.



 

ظلت الست لغزاً محيراً للجميع، لا أحد يعلم ما تخفيه بداخلها، فيما تمتعت بشخصية قوية لا تُظهر قدر ما تخفي، فلا أحد يعلم هل وقعت أعظم من تغنت بكلمات الحب والولع وعبرت عن أقسى مشاعر الفراق في حب شخص ما أم أنها استطاعت التعبير عن مشاعر الحب في أغنياتها فقط، بناءً على ما رأته حولها وتأدية لألحان وكلمات قُدمت لها على طبق من فضة من أبرع المؤلفين والملحنين؟! وبرغم كل من وقعوا بعشقها هل لان قلبها ومالت إلى أحدهم؟!

 

تجيب أم كلثوم عن هذا السؤال ولكنها لم تتخل عن غموضها المعتاد، ودبلوماسيتها الشديدة من خلال لقاء تلفزيوني لقناة تونسية، خلال زيارتها لإقامة حفل هناك، حيث تبادلت أم كلثوم الحديث حول العاطفة في حياتها وإلى من تكِن أكبر مشاعر الحب، فكان سؤال المذيعة: حضرتك أعظم فنانة غنيتي للحب عايزين نعرف أعظم حب في حياتك؟.

 

وأجابت أم كلثوم بعد صمت للتفكير في رد مناسب قائلةً : أعظم حب في حياتي هو مش لحاجة واحدة، هو الحب للوالدين والحب للعائلة، حلقة مفرغة، الحب للوطن والأصدقاء.. الحب مش لحاجة واحدة أبدًا.

 

ثم عادت المذيعة لتسألها على استحياء : الناس كلهم سمعوكي وانتي بتقولي وعزة نفسي منعاني فهل الحب بيخضع لعزة النفس في رأيك؟ فأجابت دون تردد : طبعًا إن مكانش المُحب عنده عزة نفس ميتحبش.