رئيس مجلس الإدارة
أحمد عصام فهمي
رئيس التحربر
عبدالحميد العش

كل النجوم صوت وصورة

عزت العلايلي : أول قصة حب في حياتي كانت خدعة

عزت العلايلي
عزت العلايلي

كشف عزت العلايلي في تصريح خاص لـ خبر أبيض عن أطرف قصة حب مر بها، وكانت تجربته الأولى مع الحب في أيام المراهقة، وجاءت قصته كوميدية للغاية حتى أنه كان يرويها ضاحكاً وهو يقص لنا كيف وقع في حب قلة وظل يعشقها لمدة 6 أشهر.



 

يقول العلايلي : أول حب فى حياتي كانت بنت الجيران، كنت طوال الوقت أراقبها من نافذة غرفتي، فكان منزلي يطل على ميدان ويفصل الميدان بين منزلي ومنزلها، وطوال الوقت أراقبها، لا أكل ولا أمل، كنت أنظر فأجدها واقفة بنافذة منزلها فأظل واقف أتابعها بشغف، وعندما أخرج من المنزل وأعود أبدل ملابسي بسرعة كبيرة لأخرج لنافذتي وحبيبتي، فأجدها واقفة فأشعر بسعادة غامرة فهي تنتظرني حتى أعود لنقف نتأمل بعضنا البعض، كل هذا الحب يا إلهي، حب خالص نقي وكنت أظل أنظر إليها حتى يؤذن الفجر ويغلبني النعاس فأنام على الأريكة الموجودة بجوار النافذة.

 

وتابع : وبعد مرور 6 أشهر وأنا أتبع نفس روتيني اليومي، وأتخيل كل شيء معها وأتصور حوار بخيالي قد دار بيني وبينها، جاء يوم لا أنساه في يوم المولد النبوي، وكانت الميدان إضاءته عالية بسبب الصواريخ التي يطلقها الصبية في الاحتفال بالمولد النبوي، لاكتشف أني ظللت 6 أشهر أحب قلة موضوعة على النافذة، أضعت من عمري شهور في عشق قلة، خيالها كان يوحى بأنها إنسانة، ويالها من أحلام اليقظة التي عشتها مع القلة، وأصبت بخيبة أمل كبيرة، وبعدها بفترة سألت صديقي كي أتأكد، وكان يسكن بنفس المنزل، قلت له : هي سميحة مبتخرجش خالص؟ فقال : سميحة مين؟ فأخبرته أني أقصد تلك التي تعيش بالدور الثالث، فأجابني أنها تركت المنزل منذ 6 أشهر وكانت صدمة أكبر من الأولى.

 

واختتم : عنفته دون ذنب، فقد دمر أحلام 6 أشهر وأضاع عشق فترة طويلة، لا أنسى تلك القصة مطلقاً وكلما تذكرتها انتابتني نوبة ضحك هستيرية.