رئيس مجلس الإدارة
أحمد عصام فهمي
رئيس التحربر
عبدالحميد العش

كل النجوم صوت وصورة

دموع وأحزان ودعاء بالرحمة .. المشاهد الأخيرة من جنازة الفنان محمود ياسين

المشاهد الأخيرة
المشاهد الأخيرة

أكثر من مشهد وأكثر من صورة وأكثر من لحظة حزن كانت في وداع جان السينما المصرية، الجميع بكي لفقدانه، وتأثر برحيله. سهير رمزي وماجدة زكي وسهير المرشدي والأهم منهن كانت شهيرة زوجة الفنان الراحل.



 

بكي الجميع لرحيل الجان، الفنان المحترم الذي عاش جيله وجيل النجوم الشباب أمثال السقا وغيره. حيث شارك معه في فيلم الجزيرة، وقال السقا عنه : محمود ياسين مؤسسة فنية كاملة، وتاريخ فني يصعب على أي ممثل تحقيقه، وكان وقوفي أمامه في فيلم الجزيرة شرف كبير لي، ودون مبالغة فقد تعلمت منه الكثير في هذا الفيلم، سواء أمام الكاميرا أو خلفها.

 

وأضاف : كان جيلنا متهم بأنه بلا أب شرعي، بمعنى إن هناك فجوة بيننا كشباب، وبين كبار النجوم، وحين وافق النجم الكبير على المشاركة في فيلم الجزيرة، شجع ذلك الأمر بقية النجوم على التواصل مع جيلنا، فتعاون بعدها النجم الراحل نور الشريف مع أحمد عز في فيلم مسجون ترانزيت عام 2008، كما شارك محمود حميدة مع أحمد حلمي في آسف على الإزعاج في 2008 أيضاً، وقُدمت بعدها تجارب عدة.

 

وكانت قد شيعت منذ قليل من مسجد الشرطة بمدينة الشيخ زايد جنازة الراحل محمود ياسين بعد صلاة ظهر اليوم الخميس، وتم دفنه بمقابر الأسرة بطريق الفيوم.

 

ومن المقرر أن تستقبل الأسرة العزاء في ساحة كومباوند رويال سيتي بالشيخ زايد غدًا الجمعة بعد صلاة المغرب. وحضر الجنازة عدد كبير من النجوم ومنهم أحمد السقا، خالد النبوي، هاني سلامة، عزت العلايلي، حسين فهمي، سهير المرشدي، وغيرهم من الذين ربطتهم علاقة صداقة قوية بالراحل الذي أثري الفن علي مدار عقود. هذا بالإضافة لمن نعوه من النجوم العرب علي السوشيال ميديا ومنهم إليسا، سلاف فواخرجي، وهند صبري.

 

يذكر أن أخر ظهور في السينما لمحمد ياسين كان في السينما كان في فيلم جدو حبيبي، والذي جمعه بالفنانة الكبيرة لبنى عبدالعزيز، وأحمد فهمي، وبشرى، ومن إخراج علي إدريس، وتم عرضه عام 2012، أما في المسرح فكان آخر ظهور له على خشبته من خلال العرض الغنائي مصر فوق كل المحن، والتي عرضت عام 2014، وشاركه بطولتها كل من إلهام شاهين، ولطفي لبيب، وإيهاب توفيق، وشذى، وتأليف وإخراج أسامة عشم. 

 

ورحل محمود ياسين عن عمرو ناهز 79 عاماً بعد صراع مع المرض، الذي أبعده عن الحياة الفنية طوال السنوات السبع الماضية، والتي شهدت انتشار شائعات وفاته أكثر من مرة.