رئيس مجلس الإدارة
أحمد عصام فهمي
رئيس التحربر
عبدالحميد العش

كل النجوم صوت وصورة

قصة صدفة جعلت من إدوارد نجم سينمائي بسبب ماجد الكدواني في فيلم «بحب السيما»

ماجد الكدواني - إدوارد
ماجد الكدواني - إدوارد

كان للصدفة دور كبير في حياة الكثير من النجوم في الماضي، كما أن عدد من النجوم الحاليين يدينون بالفضل للصدفة والتي جعلت منهم نجوم كبار، منهم إدوارد الذي تحول مساره الفني بشكل كبير بفضل ماجد الكدواني.



 

البداية كانت عام 2004، حيث كان يُحضر المنتج هاني جرجس فوزي لفيلم جديد بعنوان «بحب السيما»، وبعد فترة طويلة من التحضير، وقبل أيام قليلة من بدء التصوير، اعتذر ماجد الكدواني عن المشاركة في العمل، حيث كان مرشح وقتها لتقديم شخصية لمعي في الأحداث، وهو ما وضع أسرة الفيلم في ورطة كبيرة، خاصة أنه حضر للشخصية لفترة طويلة، وكان الأنسب وقتها لتقديمها.

 

هنا بدأت الصدفة في لعب دور كبير في تغيير مجرى مستقبل إدوارد، الذي كانت تربطه علاقة صداقة قوية مع هاني جرجس، والذي كان يعرفه كمطرب يقدم أغاني أجنبية، وعرض عليه وقتها دخول مجال التمثيل والاشتراك في الفيلم، ووافق إدوارد على الفور، وكان أول مشهد يصوره في الفيلم، مشهد «القُبلة» الشهير بينه ومنة شلبي، ولم يتخيل إدوارد وقتها أن يكون هذا العمل فاتحة خير عليه في المستقبل.

 

حيث أصبح إدوارد بعد هذا الفيلم المرشح الأول للدور الثاني في الأفلام، وقدم في العام التالي مباشرة فيلم «بحبك وبموت فيك»، مع فارس، وأميرة فتحي، ومها أحمد، وهو من تأليف هيثم وحيد ، وإخراج سيد عيسوي، وحقق خلال الفيلم نجاح كبير، ومن بعدها تخصص في الكوميديا، وابتعد عن الغناء، وركز في الدراما والسينما.

 

«بحب السيما» بطولة محمود حميدة، ليلى علوي، منة شلبي، إدوارد، يوسف عثمان، عايدة عبدالعزيز، ومن تأليف هاني فوزي وإخراج أسامة فوزي.