رئيس مجلس الإدارة
أحمد عصام فهمي
رئيس التحربر
عبدالحميد العش

كل النجوم صوت وصورة

في يوم ميلاده .. كاظم الساهر : النظر إلي وجه والدتي كان ينسيني أني نجم مشهور

كاظم الساهر ووالدته
كاظم الساهر ووالدته

يحتفل كاظم الساهر، اليوم السبت بعيد ميلاده الـ 63، حيث ولد في مدينة الموصل بالعراق عام 1957، واشتهر الفنان العراقي الكبير بأغانيه الرومانسية والحزينة، وكسب حب واحترام الجماهير العربية على مدار سنوات طويلة.



 

وبهذه المناسبة، قرر خبر أبيض إلقاء الضوء على الشخص الأكثر تأثيراً في حياة كاظم، ألا وهي والدته، والتي ارتبط بها بشدة، حيث كان يعتبرها نقطة ضعفه الوحيدة، وطالما اعتبر نفسه مُقصر معها وكان يُرجع أي نجاح يحققه لها، وفي ذكرى ميلاده نذكر أبرز تصريحات الساهر عن والدته التي رحلت في 20 مارس 2009، حيث قال في إحدى تصريحاته عن تفاصيل آخر أيامه معها : قبل وفاتها طلبت من وزير الداخلية في مصر أن تحصل على إقامة لكي يمكنها السفر للعلاج في سويسرا، ولم يتأخر أحد عني وقتها وقاموا بالواجب، ودعتها وقلت لها سوف أسافر لأمريكا وأعود بعد 12 يوما.

 

وتابع : كانت تقول لي «أنت نور عيني والهواء اللي بتنفسه»، وقبل بدء حفلتي في لاس فيجاس جاءني صديقي يوسف حرب متعهد الحفلات، وأخبرني أن والدتي توفيت، وتحمل وقتها خسارة كبيرة، وعدت فورا إلى سويسرا.

 

وأضاف : النظر إلى وجه والدتي كان يُنسيني أني نجم مشهور، كانت تعيش لغيرها وليس لنفسها، إذا ابتسم أحدنا فرحت، وإذا دمعت أختي حزنت، وعندما رحلت شعرت أن أكبر قلب في العالم رحل عني.

 

ووجه الساهر منذ سنوات قليلة رسالة لوالدته، حيث نشر صورة لها عبر حسابه على «فيسبوك» وهي تقبله، وعلق عليها : «الله يرحمك يا ست الحبايب».

 

وولد كاظم الساهم لأسرة فقيرة في العراق وله 7 إخوة وأختين، وانتقلت عائلته وهو صغير إلى منطقة الحرية ببغداد وعاش حياة فقيرة مليئة بالتحديات والأزمات والعمل، قبل أن يكتشف موهبته الغنائية وهو بعمر 12 عاما، ودرس الموسيقى لمدة 6 سنوات في معهد الدراسات الموسيقية ببغداد، واشتهر بتلحين معظم أغانيه بنفسه فيما عد بعض الأغاني القليلة،  وغنى الكثير للشاعر الكبير نزار القباني حتى أصبح مطرب العراق الأول.