رئيس مجلس الإدارة
أحمد عصام فهمي
رئيس التحربر
عبدالحميد العش

كل النجوم صوت وصورة

صلاح أبو سيف .. رائد الواقعية الذي قدّم قصته في فيلم «شباب امرأة»

المخرج صلاح أبو سيف
المخرج صلاح أبو سيف

يعتبر صلاح أبوسيف أحد أساتذة السينما العظام، والذين حملوا على عاتقهم مهمة النهوض بالصناعة في بدايتها، حيث قدم مجموعة من الأفلام التي اعتبرها النقاد عبر تاريخ السينما، مهد السينما الواقعية في مصر، وهو ما جعل لقب أبوسيف هو رائد السينما الواقعية، وقد حلت أمس الثاني والعشرين من يونيو الجاري، ذكرى وفاته الرابعة والعشرين. 



 

ولعل من أهم الأفلام التي قدمها خلال مشواره الطويل، فيلم «شباب امرأة» والذي قام ببطولته شكري سرحان وتحية كاريوكا وشادية، وما لا يعرفه الكثيرون بحسب ما كشفه الكاتب الصحفي عادل حمودة في كتابه «صلاح أبوسيف .. مذكرات مجهولة»، إن قصة إمام الشاب القروي الذي يقع ضحية استغلال شفاعات صاحبة «البنسيون» الذي يسكنه، هي قصة أبوسيف نفسها، والتي عاشها بتفاصيل شبه متطابقة حين سافر إلى باريس لدراسة السينما، وهناك قابل صاحبة «البنسيون» والتي استغلت انبهاره بعاصمة الفن والجمال. 

 

وقد اعتاد أبوسيف على اقتباس قصص وأفكار أفلامه من أحداث حقيقية، وهو ما حدث أيضاً في فيلم «الفتوة» الذي قام ببطولته فريد شوقي وتحية كاريوكا وتوفيق الدقن وغيرهم، حيث كان هناك في هذه الفترة رجلاً يسيطر على سوق روض الفرج بالكامل يدعى زيدان، ووقعت بسببه حوادث عدة تناقلتها الصحف في هذا الوقت، وقد جذبت هذه القصة صلاح، والذي لجأ إلى عثمان لطفي رئيس قسم الحوادث بجريدة الأهرام، لتحويل قصته إلى فيلم سينمائي، وهو ما حدث بالفعل. 

 

 

لا يوجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق