كل النجوم صوت وصورة

قصة نورا التي قالت لم أعرف الحب واعتزلت الفن بسبب سورة «آل عمران»

نورا
نورا

مع بداية مشوارها الفنى كانت تسجل صعوداً متواصلاً في بورصة الفن، حتى أصبحت أسهمها الفنية في حالة ارتفاع مستمر، وأصبح المخرجون يبحثون عن القصص التي تتناسب معها، بعد أن ثبتت أقدامها كنجمة قادرة على أداء الأدوار التي تتطلب جهداً في الأداء وفهما للشخصية.



إنها النجمة القديرة نورا التى توقع لها المخرج محمد فاضل أن تتربع على قمة النجومية والشهرة بعد تهافت المنتجين والمخرجين عليها، حتى أنه أسند دور البطولة لها فى مسلسل «من أين»، وذلك بعدما لمس فيها الإصرار على الإندماج فى الشخصية أثناء إجراء بروفات المسلسل، وهو ما جعل النجوم المشاركين معها فى العمل مثل أحمد مظهر وصلاح منصور ومحمود الجندي ينظرون إليها بعين التقدير والإعجاب.

وسبق هذا العمل، مسلسل آخر من إخراج محمد فاضل أيضاً، رشحها هو للمشاركة به، حمل عنوان «أيام المرح» وعرض فى شهر رمضان وحقق نجاحا كبيرا وسط أعمال النجوم الكبار.

لمع إسم نورا بقوة مع فيلم «ضربة شمس» حتى قبل عرضه، حيث لاحظ كل المشاركين معها في العمل التزامها التام بمواعيد التصوير، الذي كان يجري فى إستديو الشركة العربية للتلفزيون، وكانت تحضر قبل موعدها بوقت طويل لتصوير الفيلم الذي تولى إخراجه محمد خان وأنتجه نور الشريف.

في فترة تصوير الفيلم كانت نورا تنتهي من التصوير وتتجه مباشرة إلى مسرح نجيب الريحاني لعرض مسرحية «مين ما يحبش زوبة» من إخراج حسن عبدالسلام، بمشاركة سيد زيان ووداد حمدي وإبراهيم سعفان وفاروق فلوكس، وكانت تنتهي من العرض بعد منتصف الليل، وتعود لمنزلها مباشرةً لتصحو مبكراً وتكون فى موعد تصوير مسلسلها الجديد.

كانت تنظر للحياة نظرة مثالية ولا تعرف منها إلا الجانب الوردي، وفى إحدى لقاءاتها الفنية مع مجلة الكواكب العدد 1401 بتاريخ 1978، فتحت قلبها وأجابت بكل صدق على الأسئلة التى وجهت لها، كان منها، هل عرفتي الحب؟ فكانت إجابتها لا.. وهل ستعرفينه؟ وأجابت : إذا جائني صادقاً فلن أرده لأن الحب من الله.

تزوجت نورا أكثر من مرة ولكن الكثير من زيجاتها لم يستمر أكثر من عدة أشهر، فيما تبقى قصة اعتزالها هي الأغرب حيث كانت تتردد على منزل صديقتها عفاف شعيب التى كانت تجمع عدداً كبيراً من الفنانات لختم القرآن الكريم، وفى أحد الأيام حضرت نورا ووقفت خاشعة عندما سمعت القرآن، وكان القارئ وقتها يتلو قوله تعالى: «وإذ قالت الملائكة يا مريم إن الله اصطفاك وطهرك واصطفاك على نساء العالمين .. يا مريم اقنتي لربك واسجدي واركعي مع الراكعين»، وكأنها تستمع لهذه الآيات لأول مرة، فاهتزت بشدة، وأحمر وجهها وانهمر سيل الدموع من عينيها وهي تتابع آيات القرآن التي تتحدث عن السيدة مريم العذراء .. كانت تبكي بصوت مسموع ثم همست وهي تنظر لكل من حولها «أنا يا جماعة خلاص هعتزل»، وبالفعل أعلنت إعتزالها الفن عام 1996.

  

 

 

لا يوجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق