رئيس مجلس الإدارة
أحمد عصام فهمي
رئيس التحربر
عبدالحميد العش

كل النجوم صوت وصورة

مدرسة المشاغبين .. سر الرهان الذي فازت به سهير البابلى على حساب عادل إمام وسعيد صالح

مشهد من مسرحية مدرسة المشاغبين
مشهد من مسرحية مدرسة المشاغبين

رحلت عن عالمنا بالأمس الفنانة القديرة سهير البابلي عن عمر يناهز 86 عاما، بعد صراع مع المرض، حيث تدهورت حالتها الصحية إثر إصابتها بغيبوبة سكر وجلطة أدت إلى توقف عضلة القلب، ما أدى إلى نقلها لغرفة العناية المركزة بإحدى المستشفيات.



 

وتعد مسرحية مدرسة المشاغبين من أبرز الأعمال التي شاركت بها الفنانة الراحلة، ونجحت خلالها البابلي في رسم البهجة على وجوه الجماهير بالاشتراك مع الزعيم عادل إمام والنجم سعيد صالح.

 

واحتوت كواليس المسرحية على عدة مواقف طريفة جمعت بين الثلاثي، وقالت سهير البابلي في لقاء تليفزيوني عن تلك التجربة : تراهن عادل إمام وسعيد صالح على إجباري على الضحك أمام الجمهور، لكن كان بيحصل العكس وكنت أنا اللي بضحكهم.

 

وكشفت كواليس أخرى عن العمل، حيث علمت باتفاق عادل إمام وسعيد صالح ويونس شلبي وأحمد زكي وهادي الجيار على إضحاكها على خشبة المسرح أمام الحضور، ولكنها انتبهت لتلك الخدعة، وارتدت نظارة كبيرة ذات عدسات سميكة والتي يرتديها كبار السن ما أجبرهم على الضحك على هيئتها بدلا من إضحاكها.

 

وصرحت الراحلة : كنا داخلين معركة، وكانوا بيتراهنوا يضحكوني على المسرح، وكنت بسيطر على نفسي، وكفاية عادل إمام واللي كان بيعمله فيا.

 

ومدرسة المشاغبين هي مسرحية كوميدية مقتبسة عن الفيلم البريطاني إلى المعلم مع الحب، وبدأت أولى عروضها في 24 أكتوبر 1973، ولاقت نجاحا واسعا وقتها، وتوقفت المسرحية لفترة بعد نجاح أبطالها وانشغالهم بأعمال فنية أخرى، قبل أن تعود مجددا عام 1980، ووقتها اعتذر الفنان أحمد زكي وتم استبداله بالفنان محمود الجندي.

 

والمسرحية من بطولة سعيد صالح، عادل إمام، يونس شلبي، أحمد زكي، حسن مصطفى، سهير البابلي، وهادي الجيار، ومن تأليف الكاتب المصري علي سالم، وإخراج جلال الشرقاوي.