رئيس مجلس الإدارة
أحمد عصام فهمي
رئيس التحربر
عبدالحميد العش

كل النجوم صوت وصورة

في ذكرى رحيل أسمهان .. ماذا قال يوسف وهبي عن حادث رحيلها وإحساسه بأن أجلها اقترب ؟

أسمهان - يوسف وهبي
أسمهان - يوسف وهبي

في مثل هذا اليوم 14 يوليو عام 1944 رحلت قيثارة الغناء أسمهان الأطرش إثر حادث سقوط السيارة التي كانت تستقلها في طريقها إلى راس البر لقضاء عطلة نهاية الأسبوع، وكانت أسمهان خلال تلك الفترة مازالت تصور آخر مشاهدها في فيلم غرام وانتقام أمام الفنان الكبير يوسف وهبي.



 

وعندما سئل يوسف وهبي عن الحادث الذي تعرضت له أسمهان بناءً على كونه من آخر الأشخاص الذين التقوا بها قبل رحيلها في لقاء تليفزيوني نادر قال : فقدنا بوفاتها مورد هائل من موارد النجاح في السينما العربية، وأراد الله أن تفارق أسمهان الدنيا وهي على الصورة الجميلة، ولم يشأ القدر أن تعش حتى تكبر في السن وتتبدل ملامحها.

 

وتابع : رحلت أسمهان يوم الجمعة، ورحيلها كان قدراً وشعرت أنا بهذا القدر، تقدمت لي يوم الخميس، وطلبت أن تذهب إلى راس البر لأن لها صديقتين دعينها لقاضاء العطلة مساء الخميس والجمعة والسبت بعشة صغيرة هناك، ولكني رفضت ولا أعلم سبب رفضي وحاولت جاهداً أن تغير وجهتها وتذهب إلى الأسكندرية.

 

وأضاف : الساعة السادسة صباحاً يوم الجمعة استأذنت زوجتي أن أذهب إلى أسمهان لجعلها تعدل عن قرارها بالسفر، وحاولت جاهداً أن تأتي معنا اسكندرية وألححت إلحاح شديد بلا معنى، ولكن حضرت صديقاتها، والغريب أنهن لم يستقلا معها نفس السيارة، بل سبقوها واستقلت هي سيارة استوديو مصر ولم تكن بالسيارة أي شبهة، وصادفت السيارة مطباً، وسقطت بالترعة وكانت الأبواب مغلقة فلم تستطع الخروج.

 

وقال عن الفيلم : نهاية العمل كانت سعيدة وكان من غير المنطقي أن أترك نهاية الفيلم سعيدة لفنانة مضى على رحيلها أسبوعين فقط، واستعنت بصورة جثتها وجنازتها الحقيقية بالفيلم.