رئيس مجلس الإدارة
أحمد عصام فهمي
رئيس التحربر
عبدالحميد العش

كل النجوم صوت وصورة

ابنة نجيب الريحاني في ذكرى وفاته : قوانين هتلر فرقت بينه وبين والدتى وزواجه من بديعة مصابنى كان مصلحة

نجيب الريحاني ـ جينا ـ بديعة مصابني
نجيب الريحاني ـ جينا ـ بديعة مصابني

تحل اليوم 8 يونيو ذكرى رحيل سلطان الكوميديا، الضاحك الباكي نجيب الريحاني، وبهذه المناسبة تواصل خبر أبيض مع ابنته جينا نجيب الريحاني لتروي بعض تفاصيل حياته خلف الشاشة.



 

وقالت جينا في تصريح خاص لـ خبر أبيض : تزوج والدي ووالدتي الألمانية عام 1917 بعد قصة حب وعاشا سوياً حياة جميلة لمدة 3 سنوات ولكن كانت علاقاته النسائية كثيرة جداً وتعبت أمى منها فتركته فجأة بدون مقدمات وغادرت مصر.

 

وتابعت : حزن والدي كثيراً بعد فراق أمي، بحث عنها في كل مكان ولم يصل إليها ولم يجدها، فدخل في حالة اكتئاب كبيرة لأنه كان يحبها بشدة، وحاول جاهداً الخروج من هذه الحالة بكل الطرق، وعاد للتمثيل مرة أخرى لينسى كل هذا الألم، وخلال عودته للعمل تعرف على بديعة مصابني، فجمعتهما علاقة من نوع خاص، فهو لم يكن يحبها ولكنه تزوجها، وزواجهما كان يغلب عليه المصلحة.

 

وأضافت : فى عام 1936 قابل والدي والدتي في فرنسا صدفة، وهنا عاد الحب ليخيم عليهما مرة أخرى، وأنجباني، ولكن بسبب القوانين الألمانية التي وضعها هتلر، والتى تمنع زواج الألماني من أى جنسية أخرى في ذلك الوقت سجلت الوثائق زواج أمي من رجل ألماني آخر، كما كان وقتها يخشي من أن تعرف بديعة مصابني بعودة أمي لأبي وتبلغ السلطات عنه، فعشت مع أمي في مكان وعاش هو في مكان آخر.

 

وأنهت جينا حديثها قائلة : كانت وصيته الدائمة لي أن أكون حنونة، خيرة، وأعامل الناس باللين والود.