رئيس مجلس الإدارة
أحمد عصام فهمي
رئيس التحربر
عبدالحميد العش

كل النجوم صوت وصورة

إبراهيم نصر .. ملك برامج المقالب الذى واجه الموت بسبب زكية زكريا

إبراهيم نصر
إبراهيم نصر

ما أن تسأل الجمهور فى الوقت الحالي عن برامج المقالب حتى تجده يترحم على زمن إبراهيم نصر، الذى كان برنامج الكاميرا الخفية بوابة عبوره إلى عالم النجومية والشهرة الكبيرة، رغم أنه سبقها بأعمال فنية مميزة كشفت عن جانب مهم من موهبته قبل أن تزيح تجربة المقالب الغبار عن الجزء المتبقى من تلك الموهبة الفذة.



 

لم يكتف إبراهيم نصر باللون الكوميدى الذى قدمه فى أعمال كثيرة، أو حتى بالكوميديا التى صبغها بالأكشن فى فيلم شمس الزناتي، أو الشر الذى قدمه فى فيلم امرأة واحدة لا تكفي، حيث قدم كل الألوان، حتى التراجيدى لم يغب عنه، ولا أدل على ذلك من دوره الشهير رغم صغره فى فيلم صاحب المقام.

 

ولد إبراهيم نصر، فى حي شبرا، وفى سن العاشرة من عمره بدأت موهبته الفنية فى الظهور، حيث اكتشفت الأسرة أنه قادر على تقليد كل المحيطين بهم، كما أصر فى المدرسة الإعدادية على أن يلتحق بفريق التمثيل، الذى بات بعد أشهر قليلة أهم عضو فيه.

 

وبعد النجاح الكبير الذى حققه إبراهيم نصر فى أفلامه ومسلسلاته، وبعد أن اكتشف المنتجون والمخرجون مدى قدرته على التقمص، تم توظيفه فى برنامج الكاميرا الخفية، والتى اشتهر فيها بشخصية زكية زكريا، حتى أنه حاول استغلال تلك الشخصية فى عمل مسرحي، غير أنه لم يحظ بالنجاح المنشود، ومن المفارقات المهمة أنه كاد يتعرض للموت بسبب شخصية زكية زكريا، حيث تعدى عليه بلطجية بالضرب المبرح فى كواليس إحدى الحلقات ونجا بأعجوبة.

 

ومع نجاح التجربة فى حلقاتها الأولى تم تكليف إبراهيم نصر بتقديم نسخة جديدة من البرنامج فى رمضان من كل عام، حتى أنه بات ماركة مسجلة فى الشهر الفضيل، وكانت البساطة والتلقائية وسيلته لتحقيق النجاح فى تجربته مع المقالب، كما أنه اعتمد على رد فعل البسطاء والجمهور العادي، حيث لم تكن تلك التجربة وقتها تعتمد على الإيقاع بالنجوم ليكونوا طرفا فى المقلب.