رئيس مجلس الإدارة
أحمد عصام فهمي
رئيس التحربر
عبدالحميد العش

كل النجوم صوت وصورة

نادين : مازلت قادرة على تقديم الفوازير وعيب يتعرض عليّ دور أم لبنت شابة

نادين
نادين

حققت نجومية كبيرة، خطفت الأنظار من الكثير من النجمات، ظل اسمها يتكرر لفترة طويلة، ومشروع نجمة استثنائية بدأت تظهر على الساحة الفنية ثم اختفت دون سابق إنذار، لتعود منذ عدة سنوات بعد غياب طويل بدور لولا، الأرتيست في مسلسل ليالي أوجيني، وتعود للاختفاء من جديد نادين تكشف لـ خبرأبيض عن نوعية الأدوار التي تُعرض عليها وسبب رفضها لها.



 

وقالت في تصريح خاص : بعد أن قررت الاعتزال نهائياً كان من الصعب أن أعود إلا بدور يخطفني ويقنع عقلي وقلبي أنه يستحق العودة، وحين هاتفني هاني خليفة وأقنعني بالمشاركة في مسلسل ليالي أوجيني، وأنه يدور في حقبة زمنية مختلفة أبهرتني الشخصية وفجأة وجدت نفسي داخل الموضوع من جديد.

 

وتابعت : شعرت أني عدت بشكل يرضيني وأني رجعت إلى التمثيل بدور قوي وراقي حتى وإن كانت أرتيست، ولكني تلقيت في العام التالي عرض جديد لمسلسل دون المستوى فرفضت طبعاً، وبعد عام آخر أفاجأ بعرض أسوأ، أنا لم أطالب بأن أعود نجمة مرة أخرى، ولكن على الأقل أقدم عمل بمستوى جيد، فأنا من الممكن أن أعود بدور صغير أذكر الناس بي ولكن العمل التالي لابد أن يكون دور يليق بما سبق، خاصة بعدما رأيت صدى عودتي لدى الناس.

 

وأضافت : كان لابد أن أركز أكتر، ويجب عليهم أن يستفيدوا من موهبتي فمازلت في الاستعراض أبلي بلاءًا حسناً وبكامل لياقتي حتى أني أستطيع تقديم الفوازير مجددا، لكن فوجئت في العرض التالي أن مدير الإنتاج يقول لي أني سأكون أم لشابتين إحداهما في سن 25 عاما ومتزوجة والأخرى لديها 19 عاما، وهذا عيب ولا يصح، وسألته من الذي قرر ذلك ومن مسؤول الكاستينج؟، وأجبته بأنه بالتأكيد هذا الدور لم يكتب لي وأنه بالفعل كان لفنانة أخرى واعتذرت فأسندوه إليّ وأنا سني 40 سنة يعني مش عجوزة.

 

وقالت : لن يقتنع الجمهور بي في هذا الدور، ورفضته طبعاً، ولكن تكرار عرض أعمال دون المستوى وضعني في خانة الفنانين الذين يرفضون الأعمال وهذا ما قيل لي أني طلع علي سمعة إني أقول لا، فمن لا يستغل نجم هو الخسران، ولن أقدم دور إلا إذا أغراني والدور يكون مكتوب لي ولن يقدمه غيري.

 

وعن الدور الذي تتمنى أن تقدمه قالت : أنا بطبيعتي أحب جداً روح الفكاهة والدعابة وهذه طبيعتي، كنت أتمنى أن أقدم عمل مثل لهفة، نيللي وشريهان، اللالا لاند، أو عاوزة أتجوز، أحب هذه الأعمال بشرط أن تكون مكتوبة بشكل جيد أو عمل به استعراض أتمنى ذلك.