رئيس مجلس الإدارة
أحمد عصام فهمي
رئيس التحربر
عبدالحميد العش

كل النجوم صوت وصورة

الست هند عاملة زي البغبغان .. تفاصيل خناقة اسماعيل ياسين وهند رستم التي أبكتها في ابن حميدو

هند رستم
هند رستم

نجمان سطعا في عالم السينما، وحفر كل منهما اسمه في تاريخ الفن المصري، ولكن أحياناً الغيرة بين النجوم توقعهم في خلافات دون قصد، وهنا نروي تفاصيل الخلاف الذي حدث بين اسماعيل ياسين وهند رستم أثناء تصوير فيلم ابن حميدو وتدخل باقي النجوم لحل الأزمة.



 

تعود القصة إلى عام 1957 بالضبط على أحد شواطيء العين السخنة وأثناء تصوير مشهد السمكة بين هند رستم واسماعيل ياسين، فوجيء كل من باللوكيشن بانسحاب اسماعيل ياسين دون سابق إنذار من التصوير وذهب بعيداً، وتدخل المخرج فطين عبد الوهاب لمعرفة سبب انسحابه وماذا حدث، فقال له اسماعيل ياسين : الست هند عاملة زي البغبغان ومش مديانا فرصة للكلام إيه ده؟!.

 

سمعت هند ما قاله اسماعيل حزنت جداً وأثر كلامه على حالتها النفسية فبكت بكاءً شديداً، إلا أن الفنانة الكبيرة زينات صدقي تدخلت لتخفيف وطأة الموقف عليها وأخذتها بعيداً عن الجميع وقالت لها : بتعيطى ليه يا عبيطة، إسماعيل عايز كده، لأنه خايف تاكلى منه الجو وتسرقى منه الكاميرا، هو ده نظامه.

 

 وهنا قررت هند رستم أن ترد الموقف لاسماعيل ياسين بعدما أقنعه فطين عبد الوهاب باستكمال التصوير وقال له : أنت ترجع تعمل المشهد زى ما أنا عايز، وكان من المقرر بالمشهد أن تأتي هند من خلف اسماعيل وتخطف منه السمكة بالفعل خطفت السمكة وقالت له : هات السمكة يا حرامي وضغطت على كتفه، فما كان منه إلا أن عاد إلى غضبه وأوقف التصوير للمرة الثانية وعلى صوته مستنكراً تصرفها وقال : كتفي يا شيخة إيه العافية دي؟!، وعلى الرغم من هذا الخلاف إلا أن ابن حميدو لم يكن آخر عمل تعاونا فيه اسماعيل ياسين وهند رستم ونسيا الأمر كأن لم يكن.