رئيس مجلس الإدارة
أحمد عصام فهمي
رئيس التحربر
عبدالحميد العش

كل النجوم صوت وصورة

في ذكرى وفاته .. كيف أنقذت جدعنة شكوكو أشهر حفلات أم كلثوم من الإلغاء؟

محمود شكوكو - أم كلثوم
محمود شكوكو - أم كلثوم

في مثل هذا اليوم 21 فبراير 1985 رحل عن عالمنا شارلي شابلن العرب، المونولوجيست الكبير محمود شكوكو، وبهذه المناسبة يكشف خبر أبيض عن موقف جدعنة أنقذ من خلاله حفل كوكب الشرق من الإلغاء وحقيقة علاقة الصداقة التي جمعت بينهما.



 

تعود القصة إلى ذلك اليوم الذي هددت التجديدات بمسرحي قصر النيل وريفولي بإلغاء حفل أم كلثوم الشهري والذي كان ينتظره الملايين بداية كل شهر، ما أدى إلى حالة غضب شديدة سيطرت على كوكب الشرق وجميع محبيها.

 

وهنا ظهر المونولوجيست الجدع محمود شكوكو لينقذ الموقف، وذلك بعدما عرض البعض على الست أن تستأجر مسرح الأزبكية والذي كان يعرض عليه شكوكو مونولوجاته فى هذا التوقيت، وكان العائق الوحيد موافقته على أن تستغل الست هذا المسرح فى هذا اليوم، إلا أنه، بمجرد أن عرُضت عليه الفكرة رحب بشدة قائلاً : مش عيب ده المسرح والعمال والفراشين وبتوع البوفيه كلهم تحت أمرك، وما عليك يا ست الكل إلا التوجه مع فرقتك يوم الخميس لتجدي كل شئ جاهز.

 

لم تتوقف جدعنة شكوكو عند هذا الحد، بل أنه قرر أن يترك أثراً نبيلاً لدى الست من ناحيته، فقام بطلاء غرفته الخاصة بالمسرح كي تليق باستقبال كوكب الشرق ولتستريح بها بين وصلات الغناء، ووضع لها بوكيه ورد ليكون فى شرف استقبالها، وكان بوكيه الورد على هيئة طاقية شكوكو، فما كان من الست عندما رأته وهي وسط موكب الصحفيين والمصورين  إلا أن علقت مازحةً وقالت: هذا البوكيه مشكوكو فيه.

 

وكما وعد شكوكو، ولم يحصل على أي أجر من كوكب الشرق معتبرًا الأمر هدية منه لها، وبعد هذا الموقف تعمقت الصداقة بينهما، وطلبت منه أن يطلعها دائما على تعديلاته التي يجريها على بعض أغانيها والتي يقدمها من خلال مونولوجاته، ومنها على سبيل المثال : يا حبيبي تعالى ده أنا ف حالة، زي البوتاجاز تحت الحلة، وغيرها.