رئيس مجلس الإدارة
أحمد عصام فهمي
رئيس التحربر
عبدالحميد العش

كل النجوم صوت وصورة

معجزات نجم الجيل .. بعدما تنفس عبدالحليم تحت الماء ومسك الهوا بإيديه تامر حسني يعالج من الشلل ويعيد الذاكرة

تامر حسني
تامر حسني

في سبعينيات القرن الماضي، كانت أغنيتي زي الهوا ورسالة من تحت الماء للعندليب الأسمر عبدالحليم حافظ، موضع سخرية طريفة من بعض البسطاء، رغم النجاح الساحق الذي حققتاه، حيث وصفت شريحة من الجمهور، حليم بأنه صاحب المعجزات لكونه استطاع أن يمسك الهوا بإيديه، ويتنفس تحت الماء بحسب ما ورد بكلمات الأغنيتين.



 

ويبدو إن تامر حسني الذي لا يألوا محبوه جهداً على وصفه بأنه امتداد العندليب، لكونه سار على دربه في تحقيق النجاح في السينما والغناء على حد سواء، فمن الواضح إنه قد نال من معجزات حليم حظاً، وإن كانت آيات العندليب لم تخرج عن نطاق كلمات أغانيه، لكن الأمر ليس كذلك بالنسبة لتامر.

 

فلا يختلف اثنان عن إن تامر حسني واحد من أكثر الجماهير شعبية خلال السنوات الأخيرة، لكن هذا النجاح صاحبته ظواهر غير مألوفة على أي نجم عربي، فمنذ عدة سنوات نشر تامر فيديو لفتاة مصابة بشلل أقعدها عن الحركة، لكن وما أن رأت تامر في إحدى الحفلات وقفت على قدميها وهي تبكي فرحاً.

 

ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل فسر تامر حضوره الروحاني في لقاء تلفزيوني مع الإعلامي عمرو الليثي، وحكى قصة شعوره بأنه يختلف عن الآخرين، حينما كان طالباً في المدرسة ولاحظ أن شعاع الشمس ينعكس من الشباك إلى وجهه وحده، رغم إغلاق المدرس للشباك أكثر من مرة.

 

وكانت آخر ظواهر تامر الخارقة، عندما انتشر فيديو له خلال الساعات الماضية، برفقة فتاة تعاني من فقدان الذاكرة، لكنها لم تذكر إلاه، وعبرت عن حبها الشديد له ولفنه، رغم إنها لا تتذكر حتى أفراد أسرتها.