رئيس مجلس الإدارة
أحمد عصام فهمي
رئيس التحربر
عبدالحميد العش

كل النجوم صوت وصورة

هادي الجيار .. حكايات ومواقف صنعت مسيرة الطالب الخامس في مدرسة المشاغبين

هادي الجيار وفرقة مسرحية مدرسة المشاغبين
هادي الجيار وفرقة مسرحية مدرسة المشاغبين

فقد الفن المصري اليوم فناناً مخضرماً قدم أكثر من 130 عملاً تنوعت بين الكوميدي والتراجيدي وغيرها من الألوان الفنية، وهو هادي الجيار.



 

جاءت انطلاقته القوية من خلال مسرحية مدرسة المشاغبين، والتى عرف من بعدها كيف يخطو خطواته التالية، فكان خير من مثل الطبقة الوسطى فى الأعمال الفنية، سواء بارتدائه الجلباب ليعبر عن الفلاح، أو القميص والبنطال ليعبر عن الموظف الكادح أو ما إلى ذلك من أدوار برع فيها وتميز فى تجسيدها.

 

عاصر الجيار جيل العمالقة وتأقلم مع الجيل الجديد فلم نشعر أنه أصيب بحالة التوهان بين الجيلين، بل أثبت نفسه ومكانته في كل ما قدم، سواء شاباً أو رجلاً ناضجا حمل شعره الأبيض علامات الهيبة والوقار، وربطته بنجوم الزمن الجميل علاقة وطيدة، وخاصة صديقه الزعيم عادل إمام والذي كان دائم الحديث عنه.

 

حيث تحدث الفنان هادي الجيار في أحد لقاءاته عن بداياته الفنية وأول تعامل له مع الزعيم، من خلال مسرحية مدرسة المشاغبين مؤكداً على قوة الترابط بينهما، قائلاً : قابلت عادل إمام لأول مرة في مكتب المخرج محمد فاضل، وكان بيتفق على عمل جديد، ورشحنى للمشاركة في مدرسة المشاغبين في دور لطفي.

 

وتابع : استمرت المسرحية عدة سنوات جمعتنا خلالها علاقة صداقة أنا وسعيد صالح وعادل إمام، وكنت أعرف أحمد زكي ويونس شلبي من معهد الفنون المسرحية وتخرجت قبلهما.

 

كما تحدث عن كواليس مدرسة المشاغبين قائلاً : كان أجري وقتها 15 جنيها في الشهر، بمعدل 50 قرشاً في اليوم، وحينها اطلعت على عقود سيد زيان وفاروق فلوكس، لأني كنت أول مرة أحترف في المسرح، وكان هذا الأجر يعادل أجر موظف حاصل على شهادة جامعية، وكنت أنا وأحمد زكي ويونس شلبي نتقاضى نفس الأجر.

 

وتابع : بالطبع سعيد صالح وعادل إمام كان أجرهما أعلى، والمسرحية استمر عرضها سنوات، وجمعتنا علاقة صداقة طوال هذه الفترة، ومن بعد مدرسة المشاغبين شق كل منا طريقه إلى النجومية وأصبحنا نلتقي فى المناسبات والعزاءات.

 

وعن لقائه بعادل إمام بعد غياب قال : بعد نصف قرن تقابلت مرة ثانية مع عادل إمام في مسلسليه عوالم خفية وفلانتينو، وهو جزء كبير من تاريخي، وعندما شاركت معه كضيف شرف في المسلسلين وتقابلنا تذكرنا كل ما مضى وكأن عمرنا توقف عند 23 سنة، كنت أدخل غرفته يومياً ونجلس نتذكر أيام الشباب ونضحك.  

 

واختتم : سر نجاح عادل هو حب الناس وذكائه وجرأته، ففي التسعينيات وأثناء العمليات الإرهابية، أخذ فرقته وذهب ليقدم مسرحيته في أسيوط، عادل إمام قدم أعمالاً عن الإرهاب لم يقدمها فنان فى مصر.