رئيس مجلس الإدارة
أحمد عصام فهمي
رئيس التحربر
عبدالحميد العش

كل النجوم صوت وصورة

نجوم وشخصيات .. صنعها قلم وحيد حامد وجسدها عادل إمام وخلقت تاريخ سينمائى

الإرهاب والكباب - النوم في العسل - الهلفوت - طيور الظلام - المنسي
الإرهاب والكباب - النوم في العسل - الهلفوت - طيور الظلام - المنسي

عندما يلتقي الكبار في عمل واحد فهذا يعني أن يظل هذا العمل خالداً لا ينسى، لكن الزعيم عادل إمام التقى بفارس الكلمة وحيد حامد في العديد من الأعمال وما خلق لهما ذاكرة سينمائية خاصة تليق بها، فعبر سنوات عديدة مضت كون الزعيم وحامد ثنائياً لم يقارن، ونتج عن هذا التعاون المستمر العديد من الأعمال، ومنها : أحلام الفتى الطائر، الإنسان يعيش مرة واحدة، الغول، الهلفوت، مسجل خطر، اللعب مع الكبار، المنسي، الإرهاب والكباب، طيور الظلام، النوم في العسل.



 

كان التفاهم هو الضلع الثالث لهما، واجها سوياً العديد من الصعاب واستطاعا أن يتخطياها، ففي تصريح سابق من وحيد حامد متحدثاً عن فيلم طيور الظلام قال : هذا الفيلم تمت محاربته منذ اللحظة الأولى فقد كان يهاجم التيار الإسلامي المتشدد، ويحسب للزعيم أنه يترجم فى أعماله حسه الوطني وليس مجرد ممثل يقدم أعمالا كوميدية، فهو فنان صاحب رسالة.

وتابع : كان يدرك منذ اللحظة الأولي لفيلم طيور الظلام أن الصراع سيكون ما بين الفساد والإخوان، وستكون معركة شديدة، وكان شريف عرفة له إسهامات وبصمات إخراجية في الفيلم تدل علي أنه يمتلك حساً عالياً في خروج المشاهد بهذا الإتقان، ومشهد مبارزة عادل إمام ورياض الخولي في حديقة الأورمان، يُدرس في الحقيقة.

 

ولم يكن التفاهم فنياً فقط ولم تكن الصعاب على المستوى المهني فقط، بل كانا متفاهمين في الحياة ويعلمان ما يحاك حوليهما وعن الانتهازية والاستفادة من نجاحهما سوياً قال : الانتهازية ضد طبيعة الزعيم في الحقيقة، ففي هذا الوقت كان من ينتج فيلماً لعادل إمام يربح أرباحاً مهولة، وأتاني منتجين كثر ليطلبوا مني كتابة فيلم لعادل إمام مقابل أربعة أضعاف أجري، ودائماً كان ردى : لما يكون عندى فيلم له هديهوله.

 

ونشر الزعيم قبل قليل صورة تجمعه بالنجم الراحل، وكتب عليها : ‎اليوم فقدت صديقي وأخي وحبيبي ورفيقي وحيد حامد .. خسارة كبيرة للفن المصري والعربي .. الله يرحمك يا وحيد و يدخلك فسيح جناته.